مركز الوفـــاق الإنمائي للدراسات والبحوث والتدريب
حنين لوحدة الرابطة       بقلم الأستاذ  حشاني زغيدي
لقد أولى الإسلام عناية خاصة للروابط داخل المجتمع المسلم وحصنها تحصينا مانعا وذلك بحصن الإيمان ، فلا قيمة لتكلك الروابط إذا أفرغت من محتوى الإيمان فهي تستمد من محبة الله تعالى ، الخالق الرازق ، المصور صاحب الإنعام ، فالخلق خلقة و العيال عياله . فإن الخروج عن القاعدة شذوذ و انحراف ، و قد أرشدنا المولى عز و جل أن هذه الروابط لكي تدوم فلابد لها من قاعدة صلبة بينتها الآية الكريمة في سورة الحجرات الآية العاشرة : ( إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله
إشراقات الروح بقلم الأستاذ حشاني زغيدي
قد يقرا المرء عن تربية الروح و تهذيب السلوك من الكتب و لكن حقيقة هذه التربية لا تعدوا أن تكون ترفا ثقافيا يحفظ في ذاكرة المرء و لا تعدو فوائده تتجاوز حدود المقروء و لا يكون لذلك الترف أثر على ارض الواقع و تظل تلك الحقائق و تلك الأنوار حبيسة مسجونة تبحث عن الذي يحررها فتشرق انوارها و يعم نفعها في كيان الإنسان ......
و يبقى النهج و الأثر الكاتب : حشاني زغيدي
الموت حقيقة لا بد منها، فقد مات خير البشر صلى الله عليه وسلم، وموته ليس كموت أحد من الناس، و مات بعده حملة دعوته من بعده لذلك كان لا بد أن ننظر في موتهم ونأخذ منهم العبر والعظات، لنستفيد منها في واقع حياتنا، بأن نستلهم العبر و الدروس من وفاة الرسل و الدعاة و القادة .....
احذروا حصائد الألسنة
من المصائب التي لم يسلم منها المجتمع آفة اللسان هناك من يمتهن وظيفة نقل الأخبار والسعي بين الناس بالوقيعة كأنه وكالة أخبار مسمومة تنقل الأباطيل والأكاذيب والأراجيف هذا الجنس موجود بين كل الأطياف وفي كل الأماكن امتهن حرفة اللسان فآفة اللسان من أخطر الأمراض بين المجتمعات فالمغتاب والنمام الماشي بالنميم مريض القلب يحتاج عيادة الطبيب ليصف له العلاج المناسب يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: " لَا يَسْتَقِيمُ إِيمَانُ عَبْدٍ حَتَّى يَسْتَقِيمَ قَلْبُهُ، وَلَا يَسْتَقِيمُ قَلْبُهُ حَتَّى يَسْتَقِيمَ لِسَانُهُ "
من انوار التزاور في الله بقلم الأستاذ حشاني زغيدي
أحسب أن للتزاور و لقاء لإخوان لطائف لا يتذوق طعمها إلا الذي عرف قدر الأخوة في الله وأنشد الشعراء في ذلك: ومــا الــمرء إلاّ بإخــوانــه كما يقبض الكـف بالمعصمِ ولا خير في الكف مقطوعة ولا خير في الساعد الأجذم أتمنى أن يكون المقال روح يسري لجماليات لقاء الإخوان أحبكم في الله .