مركز الوفـــاق الإنمائي للدراسات والبحوث والتدريب
2018/06/09 20:02
في حوارٍ مشوِّق خاص بالوفاق  :الأديب اليمني جهاد الكريمي للوفاق الدولي: أنا كلاسيكي محب للكلاسيكية.. ولي قصائد أعتذر عن نشرها... أصبحت عضوا في مركز الوفاق الدولي وقد استفدت منه كثيرا

في حوارٍ مشوِّق خاص بمركز الوفاق الإنمائي الدولي-ماليزيا:
الأديب اليمني جهاد الكريمي أنا كلاسيكي محب للكلاسيكية.. ولي قصائد أعتذر عن نشرها... أصبحت عضوا في مركز الوفاق الدولي وقد استفدت منه كثيرا ، أقول لكل أبناء الوطن المجيد الميامين : أيها الشعب الميمون، لا تحفلوا بتمادي الصلف والجور...

  
 في البداية نرحب بأديبنا المبدع الأستاذ جهاد الكريمي. النابغة الشاب جهاد أهلاً بك  في مركز الوفاق الإنمائي الدولي – ماليزيا .
 
1- بادئ ذي بدء نرجو منكم  أن تعرفوا بأنفسكم على قراء الوفاق وإن كنتَ نجماً معروفاً في الأوساط الأدبية اليمنية لكن الوفاق لديه حضور في الغرب الإفريقي والشرق الآسيوي لذلك نريد نبذة مختصرة عنكم .
 

ــ الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
أولاً أتشرف بحلولي ضيفاً لدى مركز الوفاق الدولي للدراسات والأبحاث، وأشكركم إذ فتحتم لي نافذة لأطل من خلالها على جمهوركم الكريم في الغرب الإفريقي والشرق الآسيوي والعالم.
 

  • الاسم :جهاد يحيى علي الكريمي -اليمن -عمران. من مواليد 11*11*1990

  • متزوج وأب لولد وبنتين.

  • طالب في مرحلة الماجستير في كلية الآداب والدراسات الاسلامية -جامعة صنعاء.

 
 2- كيف أشرقت شمس إبداعكم في الأرض اليمنية ومن أين بدأ إبحاركم في الشعر العربي؟
 

ــ كنت أشارك في الأنشطة العلمية والثقافية المدرسية وفي المراكز الصيفية،  الأمر الذي دفعني لمحاولة الكتابة  وأتاح لي الفرصة للانفتاح على المجتمع لأكون مشاركاً في عدة فعاليات.
والنافذة الأولى ومحور الانطلاق هي المدرسة، وكذلك في ثورة الحادي عشر من فبراير كانت لي مشاركات شعرية ضمن الأنشطة الثورية الثقافية التي كانت تقام آنذاك .
 
3- ماهي العوامل التي أنتجت هذا النموذج الشاب ؟

ــ تحرجني بهذا الوصف ولست كذلك وهذا لحسن ظنك.
في الحقيقة سبق أن أشرت إلى أهمية القراءة في تكوين الشخصية الأدبية والمثقفة في أي مجتمع،  وللتحفيز الأسري دوره الأكبر في جعل الشاب مثقفاً، وكذلك الوعي المجتمعي واهتمام المجتمع بدعم الموهوبين .وللظروف التي يعيشها الشاعر دور مهم في صقل شخصيته الأدبية .
 
 4- متى كان نشركم لأول قصيدة ومتى أول كتابة لكم ؟
 

ــ بالنسبة للنشر الورقي والإلكتروني في الجرائد والمجلات فبدأ في العام 2016 وهو العام الذي تخرجت فيه من الجامعة وبدأت فيه أكتب الشعر باهتمام ..
و لا أذكر بالتحديد متى بدأت أكتب الشعر، لكني كنت أكتب من أيام المدرسة والثانوية، ومن الذكريات أني كتبت قصيدة يوم امتحان مادة الفيزياء في الثالث الثانوي داخل قاعة الامتحان بعد أن أجبت عن الأسئلة وكان الامتحان صعباً مكثفاً، فكانت القصيدة تعبيرا عن استياء الطلاب من ذلك..
 
 5- ما السبب الذي ساعد شاعريتكم على الانطلاق رغم السن المبكر؟

ــ رفقاً بي أخي العزيز، لا زلت طالباً ولا أعطي الشعر إلا ما فضل من الوقت، وشعري ليس بذاك .. وأهم الأسباب :
الرغبة الملحة في التعبير والبوح عما بالداخل وكذلك التحفيز المعنوي، واهتمام أسرتنا بالتحصيل العلمي. 
 
 6-منهم الشعراء الذين كان مبدعنا جهاد يستهوي نصوصهم الشعرية ؟

ـــ تستهويني قصائد الامبراطور المتنبي، وزهير بن أبي سلمى وعنتر بن شداد وقيس المجنون،  والإمام الشافعي وكتابات  أحمد مطر ونزار قباني والرافعي وغيرهم.
 
 7- أديبنا جهاد خريج أي مدرسة أدبية ( هل أنت من أنصار المدرسة الكلاسيكية أم من أنصار الشعر الحر  )؟

ــ أنا كلاسيكي محب للكلاسيكية حتى إن بعض النقاد عاب علي عدم انفتاحي على شعر التفعيلة.. وأعترض على من سمجوا الذوق الأدبي باسم الحداثة والرمزية والغموض المبهم، وأقول : للشعر رسالة والرسالة لا بد أن تكون واضحة مفهومة. 
 
  8- تتجلى نصوصكم بعبارات كثيرة من الحكم من أين يستقي شاعرنا ذلك النبع ؟
ــ الشعر إن لم يعبر عن خلجات الروح فليس بشعر، وإن من الشعر لحكمة.. ومواقف الحياة وتجارب الشاعر فيها هي من تجعله يكتب الحكم كقوانين استنتجها مما دروس الحياة اليومية التي يمر بها.
  9- لكم نصوص أدبية باهرة كثيرة  هل يمكن أن تذكر لنا ثلاث مقطوعات تفضلها على غيرها أو أثرت فيك ؟
 
ــ نعم ..سأضع لك وللقارئ العربي هذه النصوص لي : "خيط ومغزل " و " تراجيديا " وليل وأشجان "
♥ خيط ومغزل ♥
 
تواثبت الآهاتُ نشوى تُململُ
تميسُ على أنقاض روحي وترفلُ
                   
وتغْزلُ ليْ سُوْدُ الليالي مواجعاً
كأنّي وليلَ البين خيطٌ ومغزلُ
 
أبشُّ مُراعاةً لإشراق رفْقتي
وفي القلب من فيح التناهيد مِرْجلُ
 
متى حقّقت نفسي نجاحاً تقدّمتْ
لتحطيم إنجازيْ لسانٌ ومِعْوَلُ
 
ولمّا رأوني  عاثراً مَنْ أفُوْقُهم
تشفّوا بمأساتي - سرورا-ً وطبّلوا
 
وما علموا أن البلايا مواهبٌ
تُرَبّي طِبَاعَ الأكرميْن وتصْقلُ!
                     ♥♥
لعمْرُك ما قتلي بسيفٍ ولا قنَاً
ولكنّ سهْماً من فم المرء يقتلُ
 
وليس ثقيلاً حملُ "عَيْرٍ وكبْكبٍ"
بل المنّ بالإحسان من ذاك أثقلُ
 
وليست تعيبُ المرء صُنعةُ أهلهِ
وإن سؤال الناس عيبٌ ومُخجلُ
 
أرى الناس للأموال تحني جباهها
تحجُّ لأصحاب الغنى، وتُهلّلُ
 
ألا شاهت الأرواحُ! كيف اغتذت قذى!
وصارت لمن في كفّه الذُّلّ تسألُ
 
ونفسُ الونى "جلّالةٌ" إن تُردْ لها
سُمُوّاً ،أبتْ.. والرّقُُّ للعبد أفضلُ
 
حنانيك لا ترفع نفوساً تشرّبتْ
دُنوّاً ،وفي أحداقها الشهدُ حنظلُ
 
وكيف تريد الشمس تدنو لعاجزٍ
وترقى بمن تعليمهُ السهل مُشْكِلُ؟!
                  ♥♥
يُعيّرُني أنّي من المال مُعْدِمٌ
وأحشاؤهُ من لَوْثة الذّل تأكلُ
 
رويدك لا تذكر خُدوشاً بحائطي
وبيتك مهْدوم الزوايا مجندلُ
 
ولو شئت أن ألقى الدراري لنلتها 
ونلت غنى قارون..بل منه أطولُ
 
ولكنْ بأفقي ألف فجر رسمتهُ
وإني لأسعى نحو حلمي وأرمل
 
يرومون لي كدّاً، وعلماً أرومُهُ
فأيّهما يا كامل العقل أكْمَلُ ؟
 
إذا جدّ مجدٌ صرت أكدى لنيلهِ
وأتركُ خصْمي في تدنّيْهِ يُوْغِلُ
                 ♥♥
وفي الناس من صادقتهُ نلت روحهُ
وكم من لئيمٍ إذ تُرقّيه يجهلُ
 
كأرض الشقا إن زارها السيل أوجمَتْ
وأرض الهنا من قطرة الماء تُبْقلُ            
 
  ♥ ليلٌ وأشجان ♥
 
تمادى مسائي واكفهرّت كواكبُهْ
وتسطو على فجري المُرجّى مخالبُهْ
 
بُنيّاتُهُ شاخت وآفاقهُ انزوتْ
وأفكارهُ خرقى ،وراجيْهِ خائبُهْ
 
كأن انسدال الليل، والفكر سادرٌ
عبابٌ على الوجدان تُرخى ذوائبُهْ
 
وما انفكت الأحلام تستنفر الهوى
كأنّ المنى والروح برقٌ وطالبُهْ
 
وكم من طموحٍٍ خالفتْ حظّهُ الخُطى
وعن مرفإ العلياء صُدّتْ مراكبُهْ
                         *
سهدتُ بليلٍٍ غطني في اعتلاجهِ
إلى أن تشظّت في اصطباري غياهبه :
 
جمعتُ سنين التوق، أستقبلُ السنا
لعلّ صباً تُدْني عراراً أداعبُهْ
 
ألا أيُّذا الصّداحُ،، وانسبتُ بهجةً
وفاح الشذا غضّاً وماست جوانبهْ
 
تجلّى الضّحى فاخضرّ مخلولق المدى
وقرّت نُهى المحموم وافْترّ حاجبُه
 
وهل نهدةُ المشتاق إلا من اللظى
فمن ذا يلومُ الشوق إن ذاب صاحبُه ؟
                      ♥
هو الدهر ما انفكت تُمنّي فصولهُ
وما برحت تطوي الأماني نوائبُه
 
يُمنّي وفي عينيه ثُلث ابتسامةٍ
وجيشّاً من الأحزان تخفي حقائبه
 
خبرتُ الورى..في خسّةٍ يلهثُ الورى
عدا فيلقٍ في القوم جلّت مآربُه
 
وجاوزتُ في العشرين والستّ  رحلتي
وصرت ككهلٍ " كان " تُحكى مناقبُهْ
 
قد اسودّ شطر العُمْر والشطر عاثرٌ
وقد لجّ في وحْل المنايا مُجانبُه
                        *
تجهّدتُ يا عُمري ومن يجتهدْ يسُدْ
ويعلُ الورى كعباً، وتسمُ مراتبُه
 
ومن يرض وضع الدّون هانت حياتهُ
ويفنَ من الدنيا وتبقَ مثالبُه
 
وما كل ما يجري به البحر لؤلؤاً
ففي قعره درٌّ..وتطفو شوائبُه
 
وكم من أخٍ جافيتهُ نلت رُوحهُ
فداءً..وشامات السجايا مكاسبه
 
فطوبى لمن بالأفق تحليق ذاتهِ
وتعساً لمن في الطّين تلهو رغائبُه
                        
♥تراجيديا ♥
 
كانا ربيعاً في فصول الجامعة
جذلاً طفوليا، وروضاً يافعة
 
ألقٌ يخطّ على ابتسامات الشذا
أحلامهُ الخضرا بهُدْبٍ بارعة
 
ما الوقتُ ؟
- لا أدري.. يخبُّ المنتهى
خلف العبارة..والخرائط ضائعة 
 
ميلادُنا هذا النسيمُ..وعُرسُنا
فَي الغيب يختارُ الهدايا الرائعة
                     ♥♥
واهاً لذاك البَهْو كم طارا بهِ
لكنْ مضى حُلماً، وحلّتْ قارعة
 
عادت أغاني الضوء لثغاعتمةً
والصبح يقضم في الضباب أصابعهْ
 
من أنت يا هذا ؟!
- هزارٌ، قيل لي :
إنّ القصيدة للمحبة شافعة
 
ُصافحتُها ..ذُبِحَتْ، وفي أوداجها
نغمُ الربيع، وأمسياتٌ ماتعة
 
ومَجامعُ التفسيق تُفتي أنها :
ُحَمَلَتْ سِفاحاً..ويلها من واضعة !
 
والآن أين.. ؟
- أغلّ أُمّ عواطفي
لتصانَ أفكار البقاء الجامعة
 
بيني وبين الحبّ ألفُ خصومةٍ
ولنا لدى قاضي الغرام مُرافعة
                 ♥ ♥♥
ما الحب ؟
-إصباحٌ يحاصره دجىً
يغتال من بين المعارج طالعه
 
وحديقةٌ أفنانـهــا مـفـتـونــةٌ
بغمامةٍ حُـبـلى بـنارٍ والــعـة
 
يعمي الحليم إذا تسلّلَ قلبهُ
حتى يرى الشمطاء شمساً ساطعة
                       
كم راشدٍٍ عشق السّواد فَراقَهُ
لونُ الكلاب وكلُّ سوداْ فاقعة 
                        ♥
شُدِهَ المسارُ.. دنى يُهدْهِد رُوعهُ :
ها أنت كَلٌّ، والمسافةُ شاسعة
 
ما زلتَ طفلاً بالمحبة جاهلاً :
أن الهوى يجري، ولا يُجرى معه
 
يا حسرتى..قد كنتُ أُسْكنها الحشا
وأبحتُها غضّ الغرام ويانعه
 
أنبتُّ فيها النور حتى أشرقتْ
وكسوتها حلل البهاء الناصعة
 
أو لم يكنْ شغَفِي لصبْوتها قِرىً
وحُشاشتي  لمجالها المُضنى دعة ؟!
 
ما جدّ ؟
- قد صار السرابُ إجابةً
ويْح المرايا كيف صارتْ خادعة!
 
وغدتْ حقيقتُها مَجازاً مُرسلاً
والوصْلُ قطْعاً، والمسرّةُ فاجِعةْ
 
واهاً! زهورُ الرند تستجدي الجدا
والسُّحْبُ عُقْمٌ، والجداولُ مانعةْ
                     ♥♥
ومضى..ودرب العشق يرسف ناحباً
لبراءةٍ ثكلَتْ بصيف التاسعة
 
فعلمتُ أن الحب في زمني رؤىً
خدّاعةٌ.. والحب أدهى " شائعة
ـــــــــــــ                       
10- القضية الفلسطينية هي قضية الأمة الكبرى أين موقعها في شاعرية أديبنا جهاد ؟
 
ــ نعم..القضية الفلسطينة قضية الأمة الأولى وشرفنا مرهون بها ويجب نصرها بالسنان واللسان والبنان والبيان. لقد كتبت عن هذه القضية المفصلية عدة نصوص ومنها هذا النص :
♥القدس ♥
 
عج الهوان وعمت البلوى
أشكو.. وهل من يسمع الشكوى!
 
تهوى اليهود طهارتي ودمي
وتحللت حرمي الذي تهوى
 
أُطوى، وأمجاد الأُلى..طُويَت
ومــعي كــرامـةُ أمّـــةٍ تُطـوى
 
ومحارق الأوغــاد نــاشــبــةٌ
تسطو على قُدسيّتي سطوا
 
كيف استساغ الذل من أنفوا؟
كيف اغتدت آفاقهم لأوا؟
 
شم الأنوف الصيد أركــعــهـم
من بالأفاعي لاذ واسـتـقـوى
 
تبكي السنــيــن على تسـاؤلهِ
يا نخــوةً تسـتـنـجد النــخــوا!
                      ♥
يا خيبة الآمال في حرمٍ
أضحى لغير رجاله مأوى 
 
والعرب في أيدي اليهود دُمى
لاهون لا يدرون ما الفحوى
 
ماذا  ستصنع زمرةٌ خسئت؟
وعلامَ أجناد البغا تقــــوى؟!
 
كم قمةٍ عقدوا لنصرتها
رفعت بلا رأي ولاجـــدوى!
                      ♥♥
في القدس كم لله معجزةٍ
آثارها بفم السما تروى
 
شجرٌ بدوح الله مـنـبتها
يشدو الزمان لسمقا شدوا
 
فيها حضارة بسمةٍ درستْ
وبراعم تلقى الردى نشوى
 
والليل طوافٌ ببغلتهِ
من كل فجرٍ يخطف الأضوا
 
والموت دوّارٌ على سكك الــ
أحياء يهدي الموت كالحلوى
 
يا قدس لا فاروق.. معذرة
عفواً نقول،، تقبلي :عفوا
 
جاءت لنا الأقطار خاضعةً
في يوم كنا الشوكة الأقوى
 
وغداً سيشدو الكون يا ولدي
وغدا ستغمر أمتي السلوى
ـــــــــــــ
10-هل لكم علاقة أو تواصل ببعض الشعراء العرب المعاصرين ؟
نعم ..لي علاقات وارتباطات حميمة بالكثير من الأدباء والشعراء ومنهم هؤلاء الذين لي معهم تواصل مستمر وأواصر قوية : أديب اليمن الكبير الناقد أ / إبراهيم القيسي
والأديب العملاق أ/ عبده الزراعي والأديب  رئيس رابطة قلم الأدبية الأستاذ / منصور أصبحي، ورافعي اليمن الكاتب الأديب الأستاذ محمد الوهباني والكاتب اللغوي/ محمد بن ياسين وغيرهم العشرات ..
 
 11-ونحن في أيام رمضان المبارك هل فاضت قريحتكم بشيء من ذلك في هذه المناسبة العظيمة ؟
نعم هناك قصائد كثيرة عن رمضان منها قصيدة (نفحة الخير) والتي قلت في مطلعها:
 
أتى الميمون إشراقاً وظلا
ومضمار التسابق قد أطلا
 
به روحٌ وريحان ونورٌ
به الرحمن للدنيا تجلى
 
وزائركم كريم.ٌ أكرموهُ
وأقروه من الطاعات بذلا
 
وشقوا فيه أسداف الدياجي
بذكر الله ترتيلا ونفلا
 
ويا خذلان من خسر اللآلي
وعن ورد الفلاح نأى وولى
 
وحسرة من أضاعته الملاهي
وبالشهوات عن ربي تسلى
 
فيمّمْ وجه خلاق البرايا
فوجه الله للراجين أغلى
ــــــــــــ
 12- هل للشعر الديني، والسياسي، والساخر، حضور في   قصائدكم ؟
  - ممكن أمثلة مختصرة لذلك؟

 
نعم للشعر الديني حضور وأهمية، وللشعر السياسي والساخر الفكاهي كذلك، هذه الأمثله :
من شعري السياسي :
 
        ⭐ عشق الحتوف⭐ 
 
طبت يا موت ،مرحبا يا حتوفُ
عانقينا واستبسلي يا سيوفُ
 
أو ليس الرحيل خيرا وأبقى
من حياةٍ يذل فيها الشريفُ؟!
 
يوم يرقى في سُلّم المجد قردٌ
وغرابٌ جناحُهُ منتوفُ
 
 حين يغدو شدو الهزار نعيقاً
وهديل الحمام صوتاً يخيفُ
 
ويؤمّ العباد مسخٌ زنيمٌ
ويُولّى القضاء كلبٌ كفيفُ
 
خُوّل الأمن من سجاياهُ ذعرٌ
وادّعى الخصب مُجدبٌ ملهوفُ
 
وارتدى سُندس الكبار وضيعٌ
وامتطى صهوة النّجاب سخيفُ
 
-عجباً- أمّةٌ تصدّق وغداً
تتغنّى  بعدله ويحيفُ
 
سيمت الخسف من وباه قُروناً
مُنعت زادها ،وعَزّ الرغيفُ
 
قد رأينا جميع هذا عياناً
فليطب موتنا وتحلو الحتوفُ
                                
ومن شعري الديني هذا النص رسالة إلى شباب الأمة :
    رسالة إلى الشباب
 
شباب الهدى يا سفين النجا
ويا فجر أمتنا المبهجا
 
لقد أسدل الليل أسدافه
فكونوا نجوما تشق الدجى
 
شموسُ هداكم تنير الورى
وتهدي إلى الرشد من لجلجا
 
عليـــكم نعّـــلــق آمـالــنـــا
فلا تخذلوا حُلْمنا المُرتجى
 
بهمتكم يا حُماة  الحمى
نعانقُ درب العُلا الأبلجا
 
نذل الصعاب، ونبني الخراب
نطاول "رضوى " ونعلو " أجا"
 
ينابيعكم للورى مــوردٌ
وبلسم أدوائهم والـــوجــا
                     **
 شباب العقيدة لا تفْرقوا
ومن خاف شرّ الردى أدلجا
        
إلى الله سيروا ولا تفتروا
وجافوا الهوى واطرحوا البهرجا
 
بمن يستجيرُ الضعيفُ؟ ومن
يعيد الشريد الذي أُخرجا؟
 
ومن يُنجدُ الثّاكلات الّلواتي
شربن الدّموع وعُفن الشّجا؟
                        *
أرى سبل الغرب نفاثةً
ضلالاتها في حياض الحجا
 
دعاوٍ تمنّي الظما بالسراب
وتصرف عن بارقات الرجا
 
معاذٌ وعثمان آباؤكم
ومن مزّقوا الغيهب الأهوجا
 
تحلَّوا بقُرآن ربّ السما
فكانوا الملاك الذي تُوّجا
 
فسيروا على هديه ترشدوا
ففيه الفلاح وفيه النجا
 
رضوى وأجا: جبلان معروفان
 
ومن شعري الفكاهي هذا النص عن القات :
♥أغصان وأشجان♥
 
إليّ -غُلامي- بالغصون المُروّقةْ
مُعتّقةً تعلو السُّلاف المُعتّقةْْ
 
سأمدح غصناً فيه إكسير راحتي
وإلّا فشعري والقوافي مُطَلّقةْ
 
سقى الله روض القات من وابل الهنا
وباركهُ في كل أرضٍ ومنطقة
 
إذا ذاقهُ المهمومُ ينزاح همّهُ
وتدنو لهُ كل الأماني مُحققة
 
ينادمهُ دوماً، ويمحو شجونهُ
وتحملهُ للغيم روحٌ مُحلّقةْ
 
بهِ لبُغاة الرزق رزقٌ مباركٌ
وللخائف الخوّار قسطٌ من الثقة
 
فيمضي على الأرزاء،لا ينحني لها
ويحبُوه أمناً، والمسافات مُقْلِقة
 
وكم طالبٍ إذ ذاقهُ فذّ فاحتوى
مُقيّد علم الراسخين ومُطْلقه
 
وليس يعي ما فيه إلا أولوا النهى
ولا يشتهيهِ غير من قد تذوّقه
                        ♥
رويدك لا تعذل عليّ امتداحهُ
فإني بهِ حققتُ ما لن تحققه
 
كأنك ما خزّنت من قات أرحبٍ
ولا رُضْتَ في روض النعيم المُعبّقة
 
وكل مُريْدٍ يمضغ القات ناجحٌ
وكل فتاةٍ تشتهيهِ موفّقة
 
سلوا عن جنانٍ تمنع القات أجدبتْ
وكل بلادٍ تزرع القات مُغْدقة
 
وقفتُ أحدّثُكم، وإني لصادقٌ
ألا فاحفظوا عَنّي فقد حدّث الثقة
 
حديثاً لأهل القات يُروى، ونصّهُ :
"يُباح تعاطيه" بفتوى مُصدّقة
 
ومن يدّعِ تحريمهُ لا أرى لهُ
دليلاً، سوى ما قِيْل، لا ما تَوَثّقه
 
فدعْك ومن عابوا على القات، واتّئدْ
وجرّبهُ تلقَ السُّعد والأُنْس والمِقَة
 
ولولا احترامي رأي صحبٍ ومعشرٍ
لقلتُ بمدح القات أقوى مُعلّقة
ــــــــــــــــ
 
 13- من أصدق النصوص الأدبية هي تلك النصوص النابعة من رحم المعاناة , وأنتم في عمق اليمن الجريح ممكن تتحفوا قراء الوفاق بمقطوعات من وصف معاناة اليمنيين في هذه المرحلة الخطرة ؟
 
ــ حسناً ..لي قصائد تعبر عما يعاني منه المواطن اليمني، سأضع لكم هذين النصين بعنوان : " كعبة السمو" ونص "أمان مغتالة "
♥كعبة السمو♥
 
منبت الغر..والسما فرع آلكْ
والصباحاتُ سوسنٌ لاحتفالكْ
 
دمت يا كعبة السموّ رفيعاً
 يُعرف البهْوُ والعلا من خلالكْ
 
في معانيــك يستجم سهيلٌ
وإلى النور يهتدي كل سالكْ
 
كيف يا موطني استحلت شريداً
ودروب العجاج وجه ارتحالك؟!
 
تتسفى على العيـــون رمــاداً
نعــرةٌ هـهـنا، وحـربٌ هـنالك
                        ♥
يا بلادي، ويخنق الياء شجوٌ
ومدى البوح غصّةٌ بمآلكْ
 
بائساً تهتُ يزدريني وجودي
جائعاً، والدُّنى اغتذت بغلالك
 
عاثراً والحتوف تصطاد خطوي
والليالي تشبّ كير المهالك
    
أبصرُ اليوم من بحبلك يرقى
يستعينُ العدا لبتْر حبالك
 
قصعةً صرتِ في نيوب الأعادي
يتبارون نهمةً  لاحتلالك
 
بتِّ ظمأى ،وأنتِ وِردُ العطاشى
كيف، والكون راشفٌ من زلالك؟!
 
كنت بلقيس تملأ الأرض رُشداً
حِمْيَرَ المُلْك ، فقْه دوسٍ ومالك
 
بسمة الصبح في وجوه البرايا
وربيعاً يجوس بين الممالك
 
جيش كهلان يمتطي كل فتحٍ
لخواديك كل دربٍ مسالك
 
إنما الليل ساعةٌ ،وتشظّت
تحت نعليكِ شائكاتُ الحوالك
 
يرفعُ اليوم كل أفقٍ أذاناً
يعلن الفجر .. أين فجر بلالك؟!
 
قالها المجد : كل عز يمانٍ
قلت لا فخر، كل فقهٍ كذلك
 
أمانٍ مغتالةٌ
 
تجلّى الدجى  وتوارى الفلق
ومات السنا وتلاشى الألق
 
أرى الفجر والليل يغتاله
ويدفن أفكاره في نفق
 
أبشّ لدى ثلة الواجمين
وبي ألف جرح يخط الأرق
 
وصار البقاء وسعيي له 
هراءً ،وأمراً يثير القلق
                             ♥
نعيش وقد أنكرتنا الطلول
نكارة عبدٍ شقيٍ أبَق
 
كأنا وهذي السنين العجاف
انتظار الزهور عقيم الودق
 
كأنا وأحلامنا صودرت
تشظي الندى وتهاوي الحبق
ـــــــــــــــ
 
 14- ماهي الرسائل الشعرية التي بعثتها لرواد السياسة المتناحرين في الوطن اليمني؟
ــ كتبت عن البلاد والساسة والمتصارعين ويحضرني هذا النص عن البلاد وضمنته نصائح ورسائل للساسة و لكل أبناء الوطن الكبير :
     *قبلة الفخر *
  
قبلة الفخر ، وطيبُ الأرج
ورُبى المجد، وشطّ الفرج  
 
يا بلادي أنت محراب الهوى
أنت نبض العاشق المختلج
 
محضن الشُّمّ وميدان الأُلى
ملكوا البرّ ،وكلّ الخُلُج
 
ترجم الدهر لنا سيرتهم
دوّن الكون لهم بالمُهج
 
أمّ قحطان الذي ضمّ العلا
بين بُرديه بفجر الدُّلج
                          ***
يا بلادي ما ل(كهلان) نأوا
رقدوا في الأُفق فوق السُّرُج ؟
 
وسهيلٌ لم يُعد ذاك الذي
غمر الكون بضافي الوهج !
 
ما لها الحكمة ضلّت دربها
في خطوب الدهر لم تنبلج !؟
 
قد تجلّلت بثوبٍ بائسٍ 
فرح الناس ولم تبتهجي !
 
مالأقيالك صاروا شيعاً؟
يتداعون لذبح الودج ؟
 
أضرموا النار على أنفسهم
قطعوا ما بينهم من وشج !
 
ماتت الرّقةُ في أفئدةٍ
وُصفت بالّلين دون اللجج  !
 
طرحوا الحكمة أرضاً ومضوا
في خصامٍ كرعاعٍ همج
                            ***
يا بني الإيمان في موطنه
يا نطاف الطُّهر من كلّ نجي
 
طلّقوا فُرقتكم  واعتصموا
واخلعوا ثوب الونى والرّهج
 
وحّدوا الصفّ وكونوا جسداً
قوموا ما بينكم من عوج
 
واستعدّي يا بلادي للمُنى
يعقبُ الجدب سحابُ الفرج
ــــــــــــــ   
 15- هناك نصوص شعرية يحتفظ بها الشاعر عادة لنفسه يبوح بها في خلواته هل لديكم بعض ذلك ؟
ــ نعم. لي قصائد في ذلك. وأعتذر عن نشرها هنا كونها تخص العلاقات العاطفية وأحاديث السمر الخاصة بليالي الزوجية..وبدلاً عنها سأذكر هذا النص إلى لؤلؤتي " أم لؤي " حفظها الله وكانت اعتذارا لزوجتي ورداً على معاتبتها إياي لانهماكي بالبحث والتحضير كوني طالباً ومدرساً في مدرسة خاصة  :
♥بين طالب وزوجته♥
 
قالت :تجاوزت حد الهجر يا جافي
ذبحت قلبي على شط الهوى الصافي
 
تنير دربك بين الكُتْبِ تقرأها
وتترك الخل في ليل ِالنوى طافي
 
تديم فكرك في شتى الفنون هوىً
ولا تفكر في حسني وأوصافي
 
فقلت والحب سكرانٌ على شفتي :
يا أصدق الناس في لومي وإنصافي
 
وهبْتُك العُمر والحبّ الجزيل معاً
هل ذاك يا مُنيتي عن غربتي كافي ؟
 
وصال كُتْبي يُعنّيني ويُرهقني
ووصلك العذب بُرْءٌ للجوى شافي
 
لذاك أودعتُها درجاً بمكتبتي
وأنتِ في مهجتي يا نبع ألطافي
ـــــــــــــ
16 – هل دمعت عينك يوماً وأنت تقرأ قصائد فائتة لك؟ ممكن ذكر أمثلة على ذلك مع ذكر السبب؟
ــ نعم. لكل منا محطات وذكريات يتفاعل معها وتثير أشجانه، وما الشعر إلا المشاعر والأحاسيس وكثيرة هي النصوص التي تشجي الحنايا ومنها نصوص الرثاء لزملاء وأصدقاء قضوا في هذه الحرب والأحداث الدائرة في اليمن، وكذلك الخاصة بالعلاقات العاطفية مع الزوجة والأهل، وحين أكون بعيداً عن الزوجة والأولاد .
وسأذكر لك مثالين من شعري في ما يخص سؤالك "وجبة الهوى "و "رسالة  إلى صديق "
وإليك هذه القصيدة "وجبـة الهوى " ولها قصة وسببها يعرف من السياق   :
   وجبة الهوى  
 
تقول:_وإقبال اللمى  خير ناطق
دنوتُ ..ألا أرسلت حبل العلائق
 
وفدتُ...ألا أقريتني وجبة الهوى
وآويت بالتّحنان إجفال خافقي ؟
 
فقلت لها والزهر يذوي على فمي
ّرويدك إن الحبّ رهنُ المشانق
 
أحبُّ لم !؟ والحب يغتالهُ النوى
ويكوي فؤاد الوصل فيحُ التفارق؟
 
وقد بعثروا قلبي على كل ربوةٍ
ويطوون أحلامي كطيّ الوثائق
 
بأرضٍ ترى شهد المحبين علقماً
وصدّاحة الأفنان شرّ النّواعق
 
وكيف، ولم ألق من الأكل وجبةً
لأطعم أطفالاً ذوو كالزّنابق!؟
 
يموت الهوى في أول العمر خائفاً
إذا لم يكن قد مات بين العلائق
                      ♥
رثت لي ،وقالت:أنت من أيّ كوكبٍ
فقلتُ سناً واراه شرّ الغواسق
 
أنا موكبُ الآهات، فكرٌ مشرّدٌ
تهشّم إشراقي سمانُ المطارق
 
أنا يا سؤال الآه لونٌ من العنا
وطيفٌ من الحرمان بين الخوافق
 
أنا نوحُ عصفورٍ مهيضٍ جناحهُ
تداعت له في الأفق أعدى اللقالق
 
خُلقتُ جهاداً أدفع البؤس والعنا
ووسمُ الفتى والحظّ وفق التّطابق
                     ♥
_شبابك ماذا عنه ؟ قلت اهدئي فقد
تشظّى شبابي، واكفهرّت دقائقي
 
ولدت أعاني الهمّ من يوم مولدي
ومتّ صغيراً في نيوب العوائق
 
وجئتُ فقيراً يسرقُ الليلُ لقمتي
وتخطف فجري واجماتُ الطوارق
 
شبابي بأشواك المفازات ضائعٌ
وعمري يمامٌ في شراك المضائق
 
رحى الستّ والعشرين دارت، تسوقها
زوابعُ ألوان الشقا والمآزق
 
بلوتُ بها الدنيا ومن عاش فوقها
فلم يكُ عيشي  غير خصمٍ منافق
 
تنام على عزف المآسي نوارسي
وتصحو على عصف الرزايا حدائقي
 
سريتُ زماناً فوق أصداء نهدتي
وبُحّت نداءاتي وشابت مفارقي
 
ومات النّدى في كفّه الخبزُ جائعاً  وماتت نسانيسُ الرّياض العوابق
                            *
أنا يا سنين الضوء في عالم الدّجى
أقوتُ الكرى والصاب مُرّ المذائق
 
بمقبرةٍ تُدعى بلاداً سعيدةً
وكم يخدع العُشّاق وصفُ المناطق
 
بها يُدفنُ الإبداع حيّاً فؤادهُ
ليرقى شرار الخلق أعلى الطوابق
 
ويقضي السنا في مُقلة الفجر غيلةً
وتُغتال شمسُ النُّبل بين المشارق
 
ولو كنت في أرض سوى بلدة الشقا
لكنت أمير القوم رأس الفيالق
 
فحُمّت أنيناً ، واستشاظت مدامعاً
وولّت وآهات الحشا خيرُ ناطق
 
ولم يبق من طيف اللقا أيّ شاهدٍ
سوى دمعةٍ ثكلى بأحداق نافق
 
ونزع سرورٍ، واحتضارات بسمةٍ
بنسرينةٍ ظمأى، وإطراق عاشق
 
وشحرورةٍ ذابت ،وإلياذةٍ بقت
تُخلّدُ ذكرانا كفلمٍ وثائقي
اللقالق: جمع لقلاق وهو نوع من الطيور الجارحة
 
      ★رسالةٌ إلى صديقٍ★
هذه رسالة كتبتها إلى صديق أفسده الوشاة :
 
أحقّاً طريق الوصل للخلّ مُغلقُ ؟
 وهل أفسد الواشون فينا وأغرقوا؟
 
 أقد قطّعوا ما بيننا من وشائجٍ
ٍ وفازوا برجواهم علينا وحقّقوا؟
 
أقد نجحوا في طيّ صفحة حبّنا؟
أصدّقت يا محبوبُ مالا يُصدّقُ؟
 
 وكيف تِليْ من لا يساوي نعالهُ
ولا يرعوي عن كلّ عيبٍ ويفسقُ!
 
 هُمُ سرقوا حتّى منام عيوننا
 كذلك أحلامُ الصباحات تُسرقُ
 
تميّزت الأرواح بغضاً وقد بدت
 عليها من الأحقاد نارٌ تُحرّقُ
 
وكم حاولوا صدّي بنمٍّ منمّقٍ فأغضيتُ، لا يجتالني ما تملّقوا
                       * *
أرتْك سنينُ العُمر يا صاح أنّني:
 صدوقٌ وفيٌّ لا أخونُ وأخفقُ
 
 وجربتني عند الرزايا مُوافياً
وما كنتُ عند البأس وغداً أُبقبقُ
 
خليلي إذا الدنيا رَمَتْ بصُروفها
فليس لنصري غير سيفك يسبقُ
 
خليلي وقد جار الزمان على الفتى
إلى من بأسرار المُلمّات ينطقُ ؟
 
خليلي صديق العمر لا لن أخونهُ
 عليّ بهذا القول عهدٌ وموثقُ
 
17- متى كان انطلاقك في ركب مركز الوفاق وكيف كان ؟
 
ــ في العام الماضي أصبحت عضوا في مركز الوفاق وقد استفدت منه كثيرا في الاطلاع على جديد الكتابات والأبحاث والقضايا المختلفة. وأنتهز الفرصة لأكرر شكري لهذا المركز السامق ولرئيسه الدكتور فؤاد بن بكرين الصوفي  ولجميع أعضائه والمهتمين به.
ـــــــــــــــ
18- ماهي الرسالة الاجتماعية التي تحب أن تبعثها للشعب اليمني في ظل هذه الأوضاع المأساوية التي يعيشها ؟
ــ أقول لكل أبناء الوطن المجيد الميامين : أيها الشعب الميمون، لا تحفلوا بتمادي الصلف والجور، ولا تذهلوا لانتفاشة الليل، فإن وراءه فجر يمزق أستاره، وسيعم السناء، ونحتفل بالربيع ونعانق الجوزاء، والله خيرٌ حافظ وهو على ذلك قدير، فوحدوا الصف وكونوا جسداً ترشدوا إلى سبل القوة والنصر.
 أيها اليمانيون الأماجد، ليتفقد كل منا أخاه وجاره وليشاطره آلامه ويضمد جراحه، وعما قريب سيبهجنا الفرج  ..ولكل يمني  أبعث بارقات التحايا وأكاليل الضوء.
ـــــــــــــــ

19-ماهي الرسالة التي توجهها لقراء الوفاق في اليمن وخارجه ؟

 
ــ أقول : أيها القارئ النهم والمثقف الشغف دونك بحر نور لا ينضب فتضلع منه زلال العلم وسلسبيل المعرفة والأدب.
 
   نحن سعداء بهذا اللقاء نشكرك على إتاحتك الفرصة لنا وشكرا على إطلالتك الجميلة عبر نافذة حوار الوفاق .‏...


من اعمال الباحث
أضافة تعليق