مركز الوفـــاق الإنمائي للدراسات والبحوث والتدريب

2018/04/08 22:56
ليل وأشجان

 ليلٌ وأشجان 

تمادى مسائي واكفهرّت كواكبُهْ
وتسطو على فجري المُرجّى مخالبُهْ
.
بنيّاتهُ شاخت وآفاقهُ انزوتْ 
وأفكارهُ شوهى ،وراجيْهِ خائبُهْ
.
كأن انسدال الليل، والفكر سادرٌ
عبابٌ على الوجدان تُرخى ذوائبُهْ
.
وما انفكت الأحلام تستنفر الهوى
كأنّ المنى والروح برقٌ وطالبُهْ
.
وكم من طموحٍٍ خالفتْ حظّهُ الخُطى
وعن مرفإ العلياء صُدّتْ مراكبُهْ
. * 
سهدتُ بليلٍٍ يسلبُ الصبّ ظلّه
إلى أن تشظّت في الزوايا غياهبه : 
.
جمعت بقايا النبض أستقبل الربى
لعلّ صباً تُدْني عراراً أداعبُهْ
.
ألا أيُّذا الصّداحُ،، وانسبتُ لوعةً 
وفاح الشذا غضّاً وماست جوانبه 
.
تجلّى الضّحى فاخضر في ثغره السنا
وقرّت نُهى المحموم وافْترّ حاجبُه 
.
هو الدهر ما انفكت تُمنّي فصولهُ 
وما برحت تطوي الأماني نوائبُه 
.
يُمنّي وفي عينيه ثُلث ابتسامةٍ
وجيشّاً من الأحزان تخفي حقائبه
.
وهل نهدةُ المشتاق إلا من اللظى
فمن ذا يلومُ الحُبّ إن ذاب صاحبُه ؟

خبرتُ الورى..في خسّةٍ يلهثُ الورى 
عدا فيلقٍ في القوم جلّت مآربُه
.
وجاوزتُ في العقدين والنصف رحلتي
وصرت ككهلٍ " كان " تُحكى مناقبُهْ 
.
قد اسودّ شطر العُمْر والشطر عاثرٌ
وقد لجّ في وحْل المنايا مُجانبُه 
.
تجهّدتُ يا عُمري ومن يجتهدْ يسُدْ
ويعلُ الورى كعباً، وتسمُ مراتبُه 
.
ومن يرض وضع الدّون هانت سنينهُ
ويفنَ من الدنيا وتبقَ مثالبُه 

وما كل ما يجري به البحر لؤلؤاً
ففي قعره درٌّ..وتطفو شوائبُه
.
وكم من أخٍ جافيتهُ نلت رُوحهُ
فداءً..وشامات السجايا مكاسبه 
.
فطوبى لمن بالأفق تحليق ذاتهِ
وتعساً لمن في الطّين تلهو رغائبُه 
7*4*2018
شعر :جهاد الكريمي


أضافة تعليق