مركز الوفـــاق الإنمائي للدراسات والبحوث والتدريب

2017/12/19 14:55
الإعلام الخاص الجزائري إعلام الفتنة و البلبلة و الميوعة و الإنحلال
في الجزائر دولة العز و الكرامة، لدينا إعلام خاص جزائري يؤدي دور رائع في زرع الفتن علي حدود دولة الجزائر. يشهد الله، عندما أتناول بعض الصحف الواسعة الإنتشار اريد حرقها و رميها في سلة المهملات، و من العناوين : "فعل كذا المغرب الأقصي" و ها هي "مؤمرات المخزن و و و و و""الحزب المغربي فعل كذا" حسبي الله و نعم الوكيل من صحافة جزائرية مأجورة من أجل حفنة دنانير مستعدة لحرق المغرب الأقصي شعبا دولة و مجتمعا... مباراة كرة قدم بين مصر و الجزائر حولت بفعل فاعل من صحافة الفتنة و نشر البلبلة حادث الإعتداء علي بعض لاعبين جزائريين إلي قضية أمن كوكب الأرض و أصبح بعض لاعبين جزائريين ممسوخين جلهم لا يتحدثون لغة دولتهم و سلوكات بعضهم لا تمت بصلة لدينهم و لا لوطنهم أقدس من القرآن الكريم و العلاقة الإستراتيجية بين دولتين بوزن الجزائر و مصر، و العالم كله إنشغل حتي البيت الأبيض إحتار في الأمر : "ما الذي وقع ؟" و سموا مقابلة سخيفة في أم درمان بحدث القرن في الجزائر أما هدم المسجد الأقصي و قبة الصخرة و هدم جدار البوراق و حصار شعب أعزل في غزة لم يجيش الشعب الجزائري و لا العالم كما جيشته قطعة جلدية خرقاء يسمونها بلعبة كرة القدم... و رأيت مناظر مخلة بالحياء في شوارع المليون و نصف مليون شهيد نساء سافرات و متحجبات يرقصن علي قارعة الطريق معطلين السير و و و صحافة الإنحلال و السمعي البصري الخاص في الجزائر أقل ما يوصفون به انهم صحافة بيوت الدعارة يضعون علي شاشة القناة الجزائرية كبرنامج شبابي و عائلي فتاة جزائرية عارية تماما لباسها يصف عورتها و يطلبون من الشعب الجزائري ان يشارك الفتاة الجزائرية العارية برنامجها الهادف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ إعلام يأتي لنا بمجرم رفع السلاح ضد إخوانه في الجزائر في التسعينيات و المجرم عوض أن يشنق علي الملأ يعفي عنه و يطل من علي شاشة إعلام خاص يطالب بتأسيس حزب، بسم الله ما شاء الله المجرم الذي إستباح دماء شعبه يؤسس حزب سياسي ............................ إعلام خاص جزائري مستعد لتشويه سمعة الناس من أجل التسويق التجاري. إعلام خاص جزائري من أجل السبق مستعد لحرق البلاد و العباد. إعلام خاص جزائري يدعي أنه يخدم الوطن و العقيدة و الشعب بينما أجندته واضحة فهو يخدم الشيطان و إله المال و إله الجنس و إله الباطل، فلا نريد إعلام خاص و كما قلت لأخت : كم كنت اتمني أن يكون رئيسنا هو السيد فلادمير بوتين كان قد زج بهذا الإعلام الخاص بصحراء الجليد سيبريا و انهينا الحكاية السخيفة المسماة بحرية التعبير بل الأحري لنقول حرية الإنحلال و إشاعة الفتن... إعلام بلا ضوابط، إعلام بلا أخلاق، إعلام بلا تقوي الله، إعلام لا نحتاجه بكل بساطة.
أضافة تعليق