مركز الوفـــاق الإنمائي للدراسات والبحوث والتدريب

2018/04/27 09:39
* وقفة مع شاعر *

 

* وقفة مع شاعر *

ــــ ـــــ ــــــ ــــــ ــــــ

أعزائي وأصدقائي الكرام سأضع بين أيديكم نبذة عن شخصية صاعدة، وسيرة متميزة، وحياة عطاء وانطلاق .

الشاعر/ جهاد يحيى الكريمي 

من مواليد 11*11* 1990م  اليمن - عمران.

طالب في مرحلة الماجستير -كلية الآداب -جامعة صنعاء 

حصل على شهادة البكالوريوس،  وحصد المركز الأول مع مرتبة الشرف .

له ديوان  اسمه " ربيع الحرية " وله ديوان آخر غير مطبوع اسمه " بوح الآهات " 

يكتب المقالات الأدبية،  والمقامات والخواطر إضافة إلى  الشعر.

 وهو شاعر فحل يميل إلى شعر الحكمة متأثرا بشعرائها مثل أبي العيناء والإمام الشافعي رحمه الله والمتنبي.

ولنقف مع أبرز ملامحه الشعرية والشخصية من خلال تناول نماذج من المحاور التالية :

 "الحكمة، الطموح، التشاؤم،  الحب، الوطن،  الفخر،  من خلال هذه النتفات من نصوصه  :

 

 الـحـكــمة في شعر الكريمي :

يجذبك بحكمه وأمثاله حتى تخاله شيخاً طاعناً في السن، ومن حكمه :

 

رأيت الرزايا تصطفي كل ماجد

وسيف الردى يهوى كرام المنابع 

وسهم المنايا من يوافيه لم يذر

له منزلاً إلا عظيم الصنائعِ

وقال في نص "لئيم " :

وما جدوى الغنى للمرء يوماً

إذا مزجت خلائقهُ السُّمومُ

وكم من مالكٍ مالاً فقيرٌ

من الأخلاق، معدنهُ ذميمُ

ورُبّ فتىً يراهُ الناسُ صفراً 

وعند الله منزلهُ عظيمُ 

وميزانُ التفاضل عند ربي 

تُقى الرحمن والقلبُ السّليمُ

وهو القائل في "بوح الآهات " :

وأستقبلُ الأقدار لا أنزوي بها 

وإني بفعل الله راضٍ ومؤمنُ

 

فلن تُرجع الأحزانُ ما فات من مُنى 

ولا قادم الأحوال  يُبدي التكهُّنُ 

وقال :

تجهّدتُ يا عُمري ومن يجتهدْ يسُدْ

ويعلُ الورى كعباً، وتسمُ مراتبُه 

ومن يرض وضع الدّون هانت سنينهُ

ويفنَ من الدنيا وتبقَ مثالبُه 

وما كل ما يجري به البحر لؤلؤاً

ففي قعره درٌّ..وتطفو شوائبُه

وقال في نص "صد الأماني " :

ومن لم يكن سرباله الصدق والنقا

تعرّ ولو غطته أغلى الطيالس

وقال :

لعمْرُك ما قتلي بسيفٍ ولا قنَاً

ولكنّ سهْماً من فم المرء يقتلُ

 

وليس ثقيلاً حملُ "عَيْرٍ وكبْكبٍ"

بل المنّ بالإحسان من ذاك أثقلُ 

 

وليس يعيب المرء صُنعةُ أهلهِ

وإن سؤال الناس عيبٌ ومُخجلُ 

ـ  ــــــ ــــــ 

 الطموح والتحدي في شعره :

يقول في قصيدة "سمو المرام ":

 

سأسعى إلى المجد غض الندى 

وأبذل للمجد روحي فدا

 

وأرقى وإن زاحمتني الخطوب

وإن قل  زادي، وطال المدى

 

و في نص "بؤس " :

سأمضي وإن كان الهلاك مطيتي

لأحيا كريماً أو إلى الله أرفعُ

 

وفي نص "درة المراقي " :

 

أخبرُوني بما سألقى لأقوى 

إنّ زاد المُريد ذكرُ التّلاقي

 

أجعل النّجم سُلّماً لطُمُوحي

والسماوات مُنتهى آفاقي

          

وقال في "خيط ومغزل " :

 

ولو شئت أن ألقى الدراري لنلتها  

وجاء غنىً من ملك قارون أطْوَلُ

 

ولكنْ أمامي ألف فجرٍ رسَمْتهُ

وإني لأسعى نحو حلمي وأرْملُ

 

وقال :

تذلّ أمام الطموح الصعاب 

ويحلو لديه اقتحام الرّدى

 

ومن لم يكن مُبْتداً في المقام 

يكن خبراً يتبع المُبْتدا

 

سأرقى برغم تخلّي القريب 

ولن يُذهب الله جُهدي سُدى  

 

وهو القائل في "ليل وأشجان " :

 

ومن يرض وضع الدون هانت سنينه

ويفن من الدنيا وتبق مثالبه 

 

وله أيضا : 

سلاحي صمودي في تحدي مشاكلي 

وبالصبر قرت للطموحين أعين

 

وقال :

ورغم جفاء الدّهر ما زلت طامحاً

إلى نيل آفاق العُلا أتطلّعُ

 

سأمضي وإن كان الهلاكُ مطيّتي 

لأحيا كريماً أو إلى الله أُرفعُ

ـــــ   ــــــ ــــــ  ــــ

 

 جــهــاد وروح الحزن والتشاؤم :

قال في نص "بطولة " :

 

على باب المنى شاخت

سنيني وارتمت ذاتي 

 

سئمتُ العيش - يا أمّاه -

لو تدرين مأساتي 

 

نبوءاتي محاصرة

بأشباح النبوءات

 

وهو القائل :

يلاحقني الحرمان شرقاً ومغرباً

إلى أن غدا الحرمان نجمي وطالعي

 

زماني وقد عاهدته خان عهده

وماضي مواثيقي جفاها مضارعي

 

ومن نص "أمان مغتالة " :

 

تجلّى الدّجى وتوارى الفلق 

ومات السنا وتلاشى الألق

 

أرى الفجر والليل يغتاله

ويدفن أفكاره في نفق 

 

كأنا وأحلامنا صودرت 

تشظي الندى في خدود الورق

 

وقال :

هو الدهر ما انفكت تُمنّي فصولهُ 

وما برحت تطوي الأماني نوائبُه 

 

يُمنّي وفي عينيه ثُلث ابتسامةٍ

وجيشّاً من الأحزان تخفي حقائبه

 

وهو القائل :

أو ليس الرحيل خيرا وأبقى 

من حياةٍ يذل فيها الشريفُ

 

يوم يرقى في سُلّم المجد قردٌ

وغرابٌ جــناحُهُ منتـــوفُ

 

وقال في الوجبة :

تنام على عزف المآسي نوارسي

وتصحو على عصف الرزايا حدائقي

 

سريتُ زماناً فوق أصداء نهدتي

وبُحّت نداءاتي وشابت مفارقي

 

ومات النّدى في كفّه الخبزُ جائعاً  وماتت نسانيسُ الرّياض العوابق

      

وقال في نص "بؤس قاتم " :

 

يُوزّعُ فينا الداءُ والموتُ مثلما 

على فقراء الحيّ عونٌ يوزّعُ

 

وقال :

تدثّرت كلُّ أمٍّ بالضّحى، وأرى 

أُمّي بثوب الأسى المنبوذ تلتحفُ 

 

هُنا البريّةُ يكسوْها البها وأنا 

بشاشتي في شفاه الفجر تَرتجفُ

 

وقال :

صارت تهاني بيوت العُرب تعزيةً

سليل "عبسٍ" أراقت روحهُ "الأزدُ"

 

بم السُّرورُ وأشلائي مُبعثرةٌ ؟ 

ُوأرضُ بلقيس فيها يرقُصُ القردُ؟

 

وقال :

ٌ والسحبُ تبدو كالحات الوجه في 

أُفق الخداع ،ومزنُها متذمّرُ

 

 دُنيا بها الأحوالُ لا في مرفئٍ ترسو،ولا فيها السعادةُ تغمرُ 

 

 وأدُ المشاعر ساد في زمن الأسى 

ما خلتُ أنّ مشاعري قد تُقبرُ! 

 

وقال في "زمن التلبيس " :

 

يدعون إبليساً عدوّاً ،بينما

يمشي على توجيههم إبليسُ  

 ــــــــــ ــ ــــــــــ

 

      جــهــاد والوطــــن : ـ

قال :

يا خيبة الآمال في وطنٍ 

أضحى لغير رجاله مأوى 

 

لو يعلم التاريخ قصته 

لأتى يقبله ولو حبْوا 

 

ويقول :

أنا يا سنين الضوء من عالم الدّجى 

أقوتُ الكرى والصاب مُرّ المذائق 

 

بمقبرةٍ تُدعى بلاداً سعيدةً

وكم يخدع العُشّاق وصفُ المناطقِ

 

بها يُدفنُ الإبداع حيّاً فؤادهُ

ليرقى شرار الخلق أعلى الطوابق

 

ولو كنت في أرض سوى بلدة الشقا

لكنت أمير القوم رأس الفيالقِ

 

وقال في نص "معاناة " :

 

وطن يذل به الأباة ويرتقي

فيه اللئام منازلاً وكراسي

 

وله :

ماذا أرى في بلدةٍ مشؤومةٍ 

فيها الرّعودُ وليس فيها الهاطلُ؟

 

وذوو الهوى والزيغ يفتُون الورى 

والعالمُ النّحريرُ فيها "باقلُ" 

 

فيها الهيامُ بكل وجهٍ عابسٍ 

إلّا النّجومُ فبُغضُها مُتداولُ 

 

بلدٌ لحاها اللهُ ! تقتلُ أهلها

ضيماً، ولم يأمن وباها الرّاحلُ 

 

وقال :

بأرضٍ إذا مجداً بنى الفذُّ وارتقى 

تُحطّمُهُ ضرباً بأعتى المقامع

 

وتُعلي وضيع القدر إذ حظّهُ الغنى

وتُخفضُ أقدار النّجوم اللوامع 

 

وقال :

عجبا ! ويبكي الحب في وطن

جناتهُ بذوي الجفا حفوةْ

 

وقال :

كيف يا موطني استحلت شريدا 

ودروب السراب وجه ارتحالك ؟!

 

تتسفى على العيون رماداً 

نعــرة هـهنا، وحربٌ هنالكْ

 ـــــــــ ـ  ــــــــــ

   

   جــهــاد وفلـسفة الحب : ـــ    

 

قال في نص "من مفكرة طالب ":

 

ما الحب ؟

- بستانٌ يُضيّفُ زَوْرَهُ

من كَرْمَةٍ تبْكي جناها، جائعة

 

يعمي الحليم إذا تملك قلبهُ 

حتى يري الشمطاء شمساً ساطعة

                        

كم عاقلٍٍ عشق السّواد فَراقَهُ

لونُ الكلاب وكلُّ سوداْ فاقعة

 

وقال في نص " وجبة الهوى "

 

فقلت لها والزهر يذوي على فمي :

ّرويدك إن الحبّ رهنُ المشانق

 

أحبُّ لم !؟ والحب يغتالهُ النوى

ويكوي فؤاد الوصل فيحُ التفارق؟

 

وقال في نص "إلى لانـــــا " :

 

قد كان ما كان..لا جدوى لنسبته

 إلى طقوس الهوى فلننس ما كانا 

 

نيسان ولى، وخبز العشق في يده

لا بارك الله تموزا ونيسانا

 

وقال :

لا تعجبي فالحب في زمني

قبحٌ، وكل قبيحةٍ حلوة

 

وقال في نص "لأواء الحب " :

 

ولدُنيا الهوى طقوسٌ غزارٌ

في اختلافٍ كأنّها الحرباءُ

 

للمحبين رحمتي ودعائي

كم تخطّت رُباهمُ الأضواءُ 

 

فهم الأغنياءُ حبّاً وحلماً 

وبملك المنى همُ الفقراءُ

 

وقال في "وأد المشاعر :

 

آهٍ على حبٍّ يموتُ معذّباً 

وحبيبُهُ بين البرية ينظُرُ

 

وقال في" تنهيدة الشوق  " :

 

ولا يفقهُ الأشواق من ليس عاشقاً

ولا يرويَ الظمآن غيرُ اللمى الندي 

 

وإن لم تكن للحُبّ سرقةُ قُبلةٍ 

وضمةُ ولهانٍ فليس بمُنجد

 

وماذا الهوى إن لم تكن فيه زورةٌ

وإشباع روح الصبّ في ظهر موعد

  

وقال :

لقد سرقوا حتّى منام عيوننا

 كذلك أحلامُ المُحبين تُسرقُ 

ــــــــ ــ ـــــــ ــــ

 

 الفخـر والثقة بالنفس :

 

قال في قصيدة "غربة وعتاب "

يرد على عذاله :

 

أنتم كثيرٌ، والرّعاعُ تكاثروا

وأنا قليلٌ ،والملوك  قلائل 

 

بيني وبينكمُ كما بين السّماء

والأرض،،كم دون السماء مراحل؟

 

وقال في نص "خيط ومغزل "

 

إذا لاح طيفٌ للمعالي رصدته

وصرت له أكدى مُجدّاً وأعملُ 

 

أُحيّرُ أرباب الثُّريّا برُتْبَتي 

وأتركُ خصْمي في تدنّيْهِ يُوْغِلُ 

 

وقال :

إن يفُقني الرّفاقُ بالمال مُلكاً 

فبكنز السماء فُقتُ رفاقي   

 

حضنت مُهجتي السُّها، وعدوّي 

حبست رُوحهُ عظامُ التّراقي 

 

وقال :

ولو كنت في أرض سوى بلدة الشقا

لكنت أمير القوم رأس الفيالق

 

وقال حين لم يوفق للدراسة في إحدى الجامعات الخارجية مواسياً لزوجته :

 

قضاء إله الناس يا بنت من سما

إذا شاء أمراً، ما احتيال الوساوسِ؟!

 

وما كنت في التحصيل عيّاً مغفلاً 

ولكن فصيح القوم،نجم المجالس

 

إذا خضت سبقاً والوري كنت أولاً 

ولم يتبوّأ مركزي أيّ فارس 

 

وقال :

سوف تدري يا مُبغض الصُّبح أنّي 

من شُعاع الصّباح كان انبثاقي

 

رُبّ شخصٍ يعدُّهُ الناسُ صفراً

وهو في المجد ضاربُ الأعراق

 

وقال :

فقلت كفى لوماً فإنّي مُولّهٌ

بمجدٍ له الهاماتُ تسعى وتخطبُ 

 

لنبع السّنا أسعى، لتحقيق غايتي 

لتحصيل ما لاقاه كعبٌ ومُصعبُ 

 

ــــــــــ ــ ـــــــــ

 

وغيرها الكثير من النماذج التي تنم عن عبقرية فذة ونباهة متفردة، وعاطفة جياشة، ومن خلال اطلاعي على أعماله الشعرية قرأت فيه  طموحاً  لامحدودا، فهو يخطو إلى تحقيق هدفه وحلمه بعزم لا يلين وهمة منقطعة النضير  متمثلا بقول المعري :

 

إلا في سبيل المجد  ما انا فاعل

عفاف وإقدام وحزم  ونائل 

 

وإني وإن كنت الأخير  زمانه

لآت بما لم تستطعه الأوائل

 

واضعا نصب عينيه قوله تعالى(وقل رب زدني علما)

وقوله صلى الله عليه وسلم 

من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له طريقا إلى الجنة

 

وكذلك قول الإمام الشافعي رحمه الله :

 

العلم مغرس كل فخر فأفتخر 

واحذر يفوتك فخر ذاك المغرس 

 

نشرت له العديد من الصحف والمواقع  أهمها صحيفة البلاد  ومجلة شعراء العراق وجريدة الدستور العراقيه، ومجلة العربي، ومجلة فن الفنون وجريدة الشرق، ومجلة أقلام عربية، وغيرها ..

 

وأجريت دراسات على بعض نصوصه الشعريه من قبل نقاد مشهورين. 

ــــــــ ــ ـــــ 

   

شعر جهاد الكريمي في أقلام وعيون النقاد والأدباء  :

 

1- الشاعر والناقد الأستاذ عبده الزراعي -اليمن ..قال في كتاباته النقدية عن شاعرية الكريمي :

 

جهاد الكريمي ثورة شعر وميلاد قصيدة،

ومعراج اصالة يقطع سنين الضوء مجدفا  نحو سماء الجمال والرقي،  لحرفه وقع في النفوس لا يمله السامع ولا يحيد عنه المطالع،  بركان من العواطف تلحظه جلياً من خلال نصوصه المنشوره هنا وهناك رغم حداثة سنه إلا ان شعره ممتلئ حكما وامثالاً   وهذه، تحسب للشاعر الكريمي. 

 

2-وقال عنه الأديب والناقد الأستاذ/ إبراهيم القيسي. :

 

الشاعر جهاد الكريمي من الشعراء الشباب الذين صهرتهم المحن وعصرتهم الفتن وعركتهم رحى الحرب بثفالها حيث جاءت تجربته تجمع بين الحزن والألم والصبر والجزع والتشاؤم  والتفاعل والرفض والتمرد والتوهج والدهشه  يحلق نحو آفاق الشعر بإيقاع الكلمه وينشد بجزالة اللفظ في تجربته ألم و في نغمته حزن يخطو على رسوم المدرسه الاحيائيه بفخامة أسلوبها وترابط أحكامها .

 

3-قال عنه الأديب الأستاذ /جبار الشمري :

 

جهاد الكريمي فطحل من فطاحل الأدب العربي اتسم شعره بالجزاله والوقار  شرح قضيته اليمنيه  بكل ما أوتي من قوة شعره يحاكي الشعر القديم  والوسيط  وربما الجاهلي فلو رفعت الاسم عن قصيدة له لتصورتها  للنابغة الذبياني او لزهير بن أبي سلمى أو أبي العتاهية .

 

4-وقال عنه السفير والمستشار الدولي الأديب الدكتور/ غازي أبو كشك من فلسطين الحبيبه :

 

اذا سمعت العشق يبتهل  فأنصت له تجد قلب جهاد يبحث عن سماء تفيض من نبضه وتشرب من بعض سحاباته  الملونه بشاعريه دافئه فهو شاعر جميل الحرف يكتب من الحياة ما يكتب به الحياة نفسها ويغرد للحب قدر ما استطاع لتغني الحياة فيه

 

 

5.- وقال عنه الأديب م /حمزة الجوفي في قرآءته لنصه "خيط ومغزل" :

 لم  تمض 24 منذ قراءتي لقصيدة لشاعر كبير  وصديق حبيب  ومع ذلك قرأتها  أكثر من عشرين مرة قصيدة  اسرتني بجمال سبكها  وعمق معانيها وما حوته من حكم وامثال مشاعر دفاقه  وعذوبة سياله  حس مرهف وشاعريه مفرطه  أشعر بأنه نطق بما في  روعي فالقصيده تمثلني  وتعبر عن خواطري  انها قصيدة الشاعر المتألق الحبيب إلى القلب  جهاد الكريمي

"""""""""""""

وبقي  أن اقول  أنا  عنه

 جهاد شاعر  تكتبه القصيدة يعزف على سيموفونية الحرف.

ومن لا يعرف جهاد فليقرأ قصائده التي يسكب فيها مشاعره  ويحبرها بآهاته الممتلئه بالحب والشجن والأسى والحزن فهو يكتب ويعبر عن مكنونه وعما يعانيه الوطن  ومنها قصائده : حزن قاتم، وبوح الآهات، وليل وأشجان،  وغيرها....

حين يكتب فكأنه يعزف على وتر واحد بعضه يغني وبعضه يبكي،  يكتب بصدق  وليس من وحي خيال وهذا ما يسمى بشعر الوجدان الذي يعبر فيه الشاعر ومن خلاله عن انفعالاته  وعواطفه .

 

وأخيرا من أراد أن يقرأ الشعر ويتضلع منه فليخذ ذخراً من نصوص الكريمي  فلا أظنه يمل منها ومما تحويه من درر الكلم ونفائس الحكم.

 

نجيب الصبيحي -السعودية

مساء الخميس 26 *4*2018

أضافة تعليق