مركز الوفـــاق الإنمائي للدراسات والبحوث والتدريب

2019/09/18 06:47
الإباء والصدق

في الطبقات الكبرى للتاج السبكي هذه الأبيات الحكيمة ، قال : أنشدها

الإمام الشيخ أبو إسحاق الشيرازي الشافعي الشهير ، ولم يسم قائلاً وهي :

صبرت على بعض الأذى خوف كله      وألزمت نفسي صبرها فاستقرت

وجرعتها المكروه حتى تدربت      ولو حملته جملة لاشمأزت

فيا رُب عز جر للنفس ذلة      ويا رب نفس بالتذلل عزت

وما العز إلا خيفة الله وحده      ومن خاف منه خافه ما أقلت

سأصدق نفسي إن في الصدق حاجتي      وأرضى بدنياي وإن هي قلت

وأهجر أبواب الملوك فإنني      أرى الحرص جلابًا لكل مذلة

إذا ما مددت الكف ألتمس الغنى      إلى غير من قال اسألوني فشُلَّت

إذا طرقتني الحادثات بنكبة      تذكرت ما عوفيتُ منه فقَلَّت

تبارك رزاق البرية كلها      على ما رآه لا على ما استحقت

فكم عاقل لا يستنيب وجاهل      ترقت به أحواله وتعلت

وكم من جليل لا يرام حجابه      بدار غرور أدبرت وتولت

يشوب القذى بالصفو والصفو بالقذى      ولو أحسنت في كل حال لملت

    (( مجلة المنار ـ المجلد [‌ 1 ] الجزء [‌ 36 ] صــ ‌ 710     ‌ 12 رجب 1316 ـ ديسمبر 1898 ))بتصرف يسير

 
أضافة تعليق