مركز الوفـــاق الإنمائي للدراسات والبحوث والتدريب

2017/04/21 08:32
مضــــــايا
(مَـــــضَــــــــايَا)،،،،،،،،،،،

نَسَــى يَا لَـيَلُ مَـا لَـون المَـرايَـا
بِوجْـهٍ مَـا اسْـتَحَـتْ مِـنهُ المَـنَايَا!

يُنَاشِــدُ -يَا أَبِي- وَجْــهَـاً كـئِيبَــا
تَطَـايَرتِ الحَــياةُ بِـهِ شَــظَـًــايَـا ...

أبِي..والدَّمْــــعُ يَذْرِفُـــهُ ضَـبَابَا
وقَدْ جَفَّـــتْ دِمَــاهُ مـعَ الخَــلايَا

فَأيْنَ الــرُوحُ؟! أسْـأَلُهُ فَــيُـومِـي
بِلَـحْـظٍ خَــلْفَهُ مِـنْهَـا بَقَــــــايَا!

لِـمَاذا -يا أَبِي- نَفْـنَـى جِــيَاعَـا
كَـأَنَّا في الـزَمَانِ مِـن الخَـطَايا؟!

لِـمَاذَا القَــهْــرُ يَعْــصِرُنَا سَـرَابَا
ويَحْــضُنُنَا الـجَـلِـيدُ بِـهِ عَــرَايَا؟!

ويَأْتِينَا الأَسَــى مِـنْ كُــلِ فَـــجٍ
يَـحُــجُّ وحَـوْلهُ تَلْـــهُـو الرَزَايَا؟!

تَمُــوتُ (الشَـامُ) آلافَــاً لِتَحْـــيَا
وفي (طَـهْـرانَ) تَحْــتَفِلُ البَغَـايَا

كِــبَارٌ يَا (دِمِــشْقُ) بِـكُـلِ عَــيْنٍ
صِــغِـارٌ مُـنْذُ أنْ خُـلِقُـوا ضَـحَايا!

سَلُـوا (بيْرُوتَ) تَعِـــرِفُنَا..وَلَكـنْ
سَكَـارى بالحِـصَارِ على (مَضَايَا)!!

ماجــد الســامعي
2016/1/7م
أضافة تعليق